الرئيسية / اقتصاد / كأس CMAS إفريقيا للتصوير الفوتوغرافي تحت الماء 2024 بالمهدية

كأس CMAS إفريقيا للتصوير الفوتوغرافي تحت الماء 2024 بالمهدية

تحت رعاية الكنفدراليّة العالميّة للأنشطة تحت الماء (CMAS)،
تنظم مدرسة الغوص “كاب أفريك” بالمهديّة، بالشراكة مع الاتحاد التونسي للأنشطة تحت الماء والإنقاذ (FASST)،
“كأس CMAS إفريقيا للتصوير الفوتوغرافي تحت الماء 2024”
من 25 إلى 30 جوان 2024 في المهديّة
في إطار مهرجان TRAPANIS الدولي للتصوير الفوتوغرافي تحت الماء 2024

يسر لجنة تنظيم كأس CMAS إفريقيا 2024 أن تعلن عن إطلاق مهرجان TRAPANIS الدولي للتصوير الفوتوغرافي تحت الماء، من 25 إلى 30 جوان 2024 في المهديّة، وهو احتفال هدفه التوعية و التّحسيس بالمحافظة على التنوع البيولوجي والتراث المغمور وفن التصوير الفوتوغرافي تحت الماء. سيُقام الحدث في المهديّة، في ساحة كاب أفريكا, قبالة البرج العثماني, موقع متميز حيث يعانق البحر المعالم الأثريّة و رموز الحضارات المتتالية عبر التاريخ في المهديّة، ويراد إبرازها من خلال التعبير الفني للتصوير الفوتوغرافي تحت الماء.
يتمّ دهعم هذا الحدث من طرفCMAS إفريقيا، التي شجعت تنظيم مسابقة التصوير الفوتوغرافي تحت الماء المقترحة من السيد رفاد دلدول، مدرب الغوص من الدرجة الثالثة ومسؤول في مدرسة الغوص “كاب أفريك” بالمهديّة، وقد قامت هيئة التّنظيم بتصميم هذا الحدث متعدد الأطراف والتخصصات، حيث تم حشد منظمات المجتمع المدني التونسي لدعم أنشطة تتماشى مع التنمية المستدامة من خلال قدرتها على التوعية البيئية والترويج الثقافي للموارد المحلية.
يستمدّ المهرجان اسمه من صخرة شهيرة غارقة في المياه الصّافية بالمهديّة، والتي أطلق عليها الصيادون الصقليون اسم “Trapanis”، الذين جاءوا تحديدًا من “تراباني” لاستكشاف الساحل الجنوبي للبحر الأبيض المتوسط وتجربة طرق جديدة لصيد السردين باستخدام المصابيح: “لامباريس”.
تستهدف أنشطة المهرجان جميع عشاق الغوص، ومحبي التصوير، وأي شخص عاشق للبحر. يتضمن البرنامج مؤتمرات عامة مع خبراء مرموقين حول التنوع البيولوجي البحري للحفاظ عليه في سياق عالمي للتّغير المناخي، وكذلك الترويج للتراث تحت الماء في المهديّة. يستقبل المهرجان مشاركين من بلدان أفريقية، متوسطية، وعربية. تتكوّن لجنة تحكيم المسابقة من أعضاء تونسيين وجزائريين مؤهلين، ويرأسها السيد فرانسوا بران، الذي سيتم عرض ومناقشة فيلمه “لويس بوتان أو اختراع التصوير الفوتوغرافي تحت الماء”.
يتضمن المهرجان أيضًا ورش عمل بيئية للأطفال، وحملة لتنظيف شواطئ المهديّة، وتحديد مسارات نبات “بوسيدونيا”، وتوقيع كتاب للتصوير الفوتوغرافي تحت الماء، بالإضافة إلى فعاليات ثقافية وفنية.
تركز أهدافنا على التوعية والترويج ودمج المحترفين مثل الغواصين والعلماء والنشطاء البيئيين في ديناميكية تعاون إيجابية تهدف إلى المحافظة على العالم تحت الماء في المهديّة وتعزيز قيمته.

يقدم هذا المشروع المتعدد الأبعاد تجربة غامرة تحتفي بالتنوع البيولوجي البحري، والحياة تحت الماء، والإبداع الفوتوغرافي.
ولاية المهديّة تمثّل قطبا للتراث المغمور الواجب الحفاظ عليه لما يتضمّن من موروث ثقافي عبر الأزمان. في أكتوبر 2013، عُقد المؤتمر الحادي والعشرون للآثار والتراث الثقافي في العالم العربي في المهديّة، مسلطًا الضوء على أهمية التراث الثقافي تحت الماء في المنطقة. في أعقاب هذا اللقاء، تم إنشاء مركز أبحاث إقليمي عربي في مجال التراث الثقافي تحت الماء في المهديّة، وتم اختيار مقام “سيدي قاسم” لإيواء المركز.
نحن على يقين بأن مهرجان TRAPANIS سيسهم في تعزيز الوعي بالمحافظة على النّظم البيئية البحريّة والتّرويج لجمال الحياة تحت الماء من خلال الاستكشاف والتّصوير الفوتوغرافي، بهدف تشكيل فريق وطني للتّصوير الفوتوغرافي تحت الماء، وبالتّالي يمكننا استضافة بطولة عالمية في تونس وفقًا للمعايير الدوليّة للاتّحاد العالمي للأنشطة تحت الماء (CMAS).
ندعو العموم للانضمام إلينا ومتابعة هذه المغامرة الفريدة ودعم حدثنا لجعل هذه النسخة نجاحًا مرموقا.

لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة صفحاتنا على وسائل التواصل الاجتماعي أو الاتصال بنا على:
الإيمايل: cap.afrique@gmail.com
الهاتف: +216 22 697 252

شاهد أيضاً

الجفاف والضغط على الموارد المائية: تونس في مواجهة تأثيرات التغيرات المناخية

تلاحظ غالبية التونسيين تفاقم ظاهرة الجفاف وفشل المحاصيل الزراعية، في 10 سنوات الأخيرة.صرّح فقط 4 …