الرئيسية / الرئيسية / التحكيم التونسي في الواجهة : هل يصمد الجويني أمام عواصف الاحتجاجات و ضفوطات الاندية و الجماهير !

التحكيم التونسي في الواجهة : هل يصمد الجويني أمام عواصف الاحتجاجات و ضفوطات الاندية و الجماهير !

بقلم احمد بريش

منذ مواسم عديدة ، لم يحظى قطاع التحكيم في تونس بمثل هذا الزخم الاعلامي و المتابعة الكبرى ، أسباب عودة التحكيم للواجهة كانت عديدة :

كارثة الخروج الفضيحة من الكان الكوت ديفوار عجلت بسقوط المكتب الجامعي الحالي و انهياره ، حيث كانت موجة الانتقادات عنيفة و غير مسبوقة ، رافقتها إجماع من الرأي العام الرياضي على تحميل واصف جليل و مجموعته المسؤولية الكبرى في المشاركة التعيسة للمنتخب ، في ضربة قاضية لجامعة وديع الجريئ ، القابع حاليا في السجن . و بين ضغوطات الوزارة ، و غضب الجماهير ، كان لا بد من مخرج و قرارات موجعة ، تحدث تغييرا في منظومة كرة القدم في تونس ، و تمتص نوعا ما حالة النقمة على ما حدث من تقهقر غير مسبوق . و في هذا السياق اعلن المكتب الحالي على الاستنجاد بناجي الجويني ، الحكم الدولي السابق و المكون لدى الفيفا و المشرف على التحكيم في الاتحاد القطري سابقا ، للاشراف على ادارة التحكيم مع اعطائه لصلاحيات واسعة ، لعله ينجح في اعادة الثقة في حكم تونسي لم يعد يحظى بثقة النوادي و انهكته الضغوطات و التجاذبات من كل حدب و صوب

اجماع على الجويني ، و انتظار لثورة حقيقية في التحكيم :

لاقى تعيين الجويني على راس التحكيم التونسي ، نوعا من الارتياح لدى الجماهير التونسية ، و يعود هذا للسمعة التي يمتلكها الاخير و تجربته خاصة في الخليج و تحديدا في قطر و التي ساهمت بشكل لافت في وصول الحكام القطريين الى مستويات متقدمة ، يمتلك ناجي الجويني ايضا رصيدا من التعاطف لدى العديد اكتسبه بعد ظهوره في عديد البلاتوهات كمدافع شرس على التحكيم و ناقد لاذع لمنظومة التحكيم الحالية ، منها بلاتوهات دخل فيها مواجهة مباشرة ، مع وديع الجريئ الرئيس السابق للجامعة ، صنعت هذه الاستضافات للجويني صورة المغير و المنقذ للقطاع ، سرعان ما دعمت بموجة دعم كبيرة على منصات التواصل الاجتماعي تنادي به كبديل للوجوه القديمة التي اضرت بالقطاع و بمصداقيته .

الاندية ترحب بتعيين الجويني و الانظار توجه الى مرحلة البلاي اوف !

في اجتماع اول و لقاء بمسؤولي اندية الرابطة المحترفة الاولى المعنيين بالتتويج ، طرح الجويني فكرة عامة على الاصلاحات المزعم القيام بها ، كما أكد استعداده مع كامل أعضاء الادارة الوطنية للتحكيم الجدد للعمل والمثابرة لتطوير قطاع التحكيم و طلب من مختلف مسؤولي الفرق الرياضية التحلي بالروح الرياضية والوقوف الى جانب الحكام حتى يتسنى للجميع النهوض بالتحكيم و بكرة القدم التونسية. كما أشار الجويني إلى أن كل الأطراف يجب أن تسعى لانجاح مرحلتي البلاي أوف والبلاي آوت وبقية مقابلات الموسم في الرابطة المحترفة الثانية. دعوات لاقت نوعا من المقبولية لدى رؤساء النوادي ، في انتظار ما ستبوح به الجولات الاتية من مردود للتحكيم فيها .

الافريقي اول الاندية الغاضبة ، و الجويني يرد بقوة :

منذ الجولة الاولى ، انتقد المشرف على قطاع التحكيم في تونس مما سماه ”الحملة القوية على الحكّام في الأيام القليلة الماضية”، بعد جولة فقط من مرحلة التتويج في بطولة الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم.
وخاطب الجويني الأندية من أجل التركيز على عملها وترك عمل التحكيم للحكّام فقط.
وقال: ”من الغريب أن يحتج فريق على حكم تم تعيينه في مباراة ليس طرفا فيها”، في إشارة إلى بيان النادي الإفريقي الذي احتج على تعيين الحكم خالد قويدر لإدارة مباراة الترجي والنجم دون تسليط عقوبة عليه، بسبب أدائه في مباراة الإفريقي والنادي الصفاقسي.
كما عبّر الجويني عن شكره للحكام على أدائهم المتميّز في الجولة الأولى من مرحلة التتويج، قائلا: ”واصلوا عملكم ولا تهتموا للضغوط والتأثيرات المتعمّدة فأنا دائما إلى جانبكم”.
ووجّه الجويني الدعوة إلى خبراء التحكيم الذين يحلّلون أداء الحكّام في البرامج الرياضية عبر وسائل الإعلام، من أجل الحضور في الدورات التكوينية للحكّام للاستفادة.
وقال الجويني: ”البعض تجاوزته عدة معطيات في قوانين التحكيم وتفاصيل الفار وتحليل الصورة”.
وشهدت الجولة الأولى من مرحلة التتويج احتجاجات من عدة فرق على بعض القرارات، خاصة في ما يتعلّق باستعمال تقنية الفيديو
رد الافريقي كان سريعا ، حيث وجه النادي رسالة إلى الجويني من أجل التركيز على العمل مع الحكام لتحقيق صافرة عادلة. البيان الذي نشرته الهيئة صباح السبت 9 مارس 2024 ، دعا الجويني إلى ”الابتعاد عن تصريحات تلميع صورة شاحبة ثبت فشلها وإضرارها بالمصالح الرياضية للنادي”، وفق تغبيره.
و أضاف الافريقي : ”اهتم بحكامك واترك نادينا يعمل وخاصة علم الحكام أن الصافرة مسؤولية في الدنيا وسؤال في الآخرة”.
كما علق النادي الإفريقي على استغراب الجويني من احتجاجه على تعيين الحكم خالد قويدر لكلاسيكو النجم والترجي عندما قال إنه لم يعترضه أمر مثل هذا سابقا.
وقال الإفريقي في هذا السياق:”نصحح معلومة زمنية مُهمة و تُعلم ”إلي ما شافوش قبل” أن تونس اليوم تكفل الحق في التعبير و الإحتجاج و مُحاسبة كل شخص بعيدا عن حصانة الإسم و الصفة والماضي الذي قد يستحق منا مَتي تطلب الأمر ذلك كشف أسرار الماضي الذي لا يموت”، في إشارة إلى أن الجويني كان يرتكب أخطاء ولديه عثرات عندما كان حكما في تونس.
ورد الإفريقي على دعوة الجويني له وبقية الأندية من أجل النقاش وتحليل بعض اللقطات المتعلقة بالتحكيم، مؤكدا أن الجويني رفض احتجاج النادين ومراسلاته.
وتابع البيان:”يَنصح النادي كل من تُسول له نفسه الإضرار به عن قصد أو دونه بأن يفتح كُتب التاريخ في فَصل المُقاومة هناك نحن كُنا و لازلنا نُقاوم وننتصر إن لم يكن عاجلا فسيكون آجلا ، فتلك رسالتنا وذلك مصيرنا.”

التحكيم في الدربي ، انتقادات حول الفار و حول تعيين القنواطي !

رغم تواضع مستوى دربي العاصمة في نسخته الاولى لموسم 2024 ، تواصل الجدل حول اداء الحكام خاصة مع تتالي الحالات المثيرة للجدل ، و رغم نجاح طاقم التحكيم بقيادة هيثم قيراط في المجمل بالوصول

شاهد أيضاً

الأمريكي جون كاتلين يواصل الصدارة وتأهل مغربي في بطولة السعودية المفتوحة للجولف

حافظ لاعب الجولف الأمريكي جون كاتلين على صدارة بطولة السعودية المفتوحة للجولف والمقدمة من صندوق …