الرئيسية / الرئيسية / *‏وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ*‏ ‏(‏الأنبياء‏:107) ‏بقلم الدكتور زغلول النجار

*‏وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ*‏ ‏(‏الأنبياء‏:107) ‏بقلم الدكتور زغلول النجار

هذه الآية الكريمة التي جاءت في خواتيم سورة الأنبياء، لا يدرك حقيقة معناها إلا من استعرض واقع العالم قبل بعثة المصطفى ﷺ‏.‏فبعد جهود سلسلة طويلة من الأنبياء والمرسلين، وبعد أن أنزل الله تعالى ثلاثمائة وبضع عشرة رسالة سماوية، إرتد غالبية أهل الأرض إلى عبادة الأصنام والأوثان والنجوم والكواكب، ونسوا هدي الله سبحانه وتعالى الذي علمه لأبوينا آدم وحواء عليهما السلام لحظة خلقهما، ثم أنزله على سلسلة طويلة من الأنبياء والمرسلين.فأهل الجزيرة العربية أرض الكعبة المشرفة، ومهبط أبوينا آدم وحواء، ومحج ومعتمر كل أنبياء الله ورسله كانوا قد نسوا رسالة كل من إبراهيم وولده إسماعيل عليهما السلام فأشركوا بالله، وعبدوا الأصنام والأوثان والنار والأشجار والكهوف والآبار والحيوانات والشمس والقمر، وغيرهما من النجوم والكواكب والتوابع. وكان لكل قبيلة من القبائل العربية أكثر من صنم حتى بلغ عدد الأصنام المعروفة أكثر من ثلاثمائة وستين صنما.كذلك كان اليهود، قد فقدوا التوراة أثناء السبي البابلي، فابتدعوا التلمود، وحرفوا الدين، وتاجروا به، وانغمسوا إلى آذانهم في ماديات الحياة الدنيا فضلوا وأضلوا.وكانت الإمبراطورية الفارسية مرتعا لعدد كبير من الوثنيات المتصارعة، والمعتقدات المبتدعة من أمثال الزرادشتية والمزدكية والمانوية والمجوسية والصابئة وغيرها.وبالمثل سادت الهند أعداد من المعتقدات الموضوعة من أمثال الهندوكية والبوذية والجينية، وغيرها من الوثنيات القديمة.وفي الصين سادت كذلك كل من الكونفوشية والطاوية إلى جانب البوذية وغيرها من الوثنيات القديمة.وفي الإمبراطورية الرومانية سادت الوثنيات المختلفة حتى أعتنق الإمبراطور قسطنطين المسيحية في بدايات القرن الميلادي الرابع. وبسبب ضياع أصول الإنجيل فإن أتباع المسيحية في ذلك الزمن كانوا قد انقسموا إلى العديد من الملل والنحل التي كان التطاحن قد اشتد بين أتباعها، واتهم بعضهم بعضا بالكفر والضلال، وحاول بعضهم القضاء على البعض الآخر عبر سلاسل من الحروب الطاحنة، التي استمرت لعدة قرون. وبإستثناء مصر التي كانت مهدا لكل من الحضارات الفرعونية واليونانية والرومانية، لم تترك الحضارة الرومانية أثرا لدين صحيح.ويذكر إسحاق تايلور في كتابه المعنون باسم شريعة يورك عن الحالة بين نصارى الشرق عند البعثة المحمدية ما ترجمته: وكان الناس في الواقع مشركين يعبدون زمرة من الشهداء والقديسين والملائكة.ومن وراء الإمبراطورية الرومانية كانت بقية دول العالم الغربي تحيا حياة همجية، لا يعرف لها فكر محدد، ولا فلسفة حياتية معينة، ولا عقيدة واضحة، ولا أثرا حضاريا يذكر.وهذا الظلام الذي عم الأرض كانت قد تخللته بكل تأكيد فترات من الهداية الربانية الصحيحة، والإيمان بالله الخالق وحده على يد نبي من أنبياء الله أو رسول من رسله لقول ربنا تبارك وتعالي إلى خاتم أنبيائه ورسله: (إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيراً وَنَذِيراً وَإِن مِّنْ أُمَّةٍ إِلاَّ خَلا فِيهَا نَذِيرٌ) (فاطر:24).ولكن كل هذه النذر القديمة كانت أصولها قد ضاعت بالكامل، وابتدع الناس في الدين حتى فقدت الهداية الربانية من أهل الأرض بالكامل، إلا من آحاد من الناس الذين عرفوا باسم الأحناف أو الحنفاء.لذلك كان أهل الأرض جميعا قد فقدوا نور الرسالات السماوية، وتاهوا في دياجير من الظلم والظلام، ففسدت العقيدة، وشوهت العبادة، وانحطت الأخلاق، وتدنت المعاملات عند أغلب أهل الأرض، حتى أصبحوا في أمس الحاجة إلى نور الهداية الربانية من جديد، فمن الله سبحانه وتعالى على أهل الأرض جميعا ببعثة خاتم الأنبياء والمرسلين محمد بن عبد الله ﷺ وبارك عليه وعليهم أجمعين.جاء هذا الرسول الخاتم ليرد البشرية من جديد إلى التوحيد الخالص لله الخالق، وإلى عبادته تعالى بما أمر، وإلى الالتزام بمكارم الأخلاق، وإلى الإحسان في المعاملات بين الناس جميعا. وجاء ليذكر الناس بمرحلية هذه الحياة الدنيا القصيرة، وحتمية الانتقال منها إلى الآخرة الأبدية، وأن الدنيا مزرعة للآخرة، فمن أحسن العمل فيها يكرمه الله تعالى بالخلود في جنات النعيم، ومن أساء فيها بالخروج على توحيد الله، وعدم عبادته تعالى بما أمر، وبالإساءة إلى الخلق، وبعدم الالتزام بمكارم الأخلاق فحسابه عسير وعقابه شديد في الآخرة. ولذلك وصف الحق تبارك وتعالى خاتم رسله بقوله العزيز: *وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ* (الأنبياء:107)،وقوله: *يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً* وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُّنِيراً * وَبَشِّرِ المُؤْمِنِينَ بِأَنَّ لَهُم مِّنَ اللَّهِ فَضْلاً كَبِيراً* (الأحزاب:45-48).وقوله سبحانه وتعالى: *إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيراً وَنَذِيراً وَإِن مِّنْ أُمَّةٍ إِلاَّ خَلا فِيهَا نَذِيرٌ* (فاطر:24).ويروى عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال: أن الله تعالى أرسل نبيه محمدا ﷺ رحمة لجميع العالم، مؤمنهم وكافرهم. فأما مؤمنهم فإن الله تعالى هداه به، وأدخله الجنة بالإيمان به وبالعمل بما جاء من عند الله. وأما كافرهم فإنه دفع به عنه عاجل البلاء الذي كان ينزل بالأمم المكذبة رسلها من قبله.وقد عاش رسول الله ﷺ ثلاثة وستين عاما، منها أربعون عاما قبل البعثة الشريفة، قضاها في عبادة فطرية ألهمه الله تعالى إياها، وثلاثة وعشرين سنة قضاها في البعثة الشريفة، داعيا إلى عبادة الله وحده (بلا شريك ولا شبيه ولا منازع ولا صاحبة ولا ولد)، وإلى عبادته بما أمر، وإلى حسن القيام بواجبات الاستخلاف في الأرض و بالالتزام بمكارم الأخلاق وبالعدل الذي شرعه الله للتعامل بين عباده. وقد تحمل رسول الله في سبيل ذلك اضطهاد الكفار والمشركين حتى اضطر إلى الهجرة من بلده مكة إلى المدينة التي أقام فيها للإسلام دولة. وعاش هذا الرسول الخاتم في المدينة عشر سنوات، خاض فيها قرابة ثلاثين معركة وستين سرية وبعثة من أجل تبليغ دين الله لأهل الأرض جميعا. وقد واجه في دعوته هذه من الحروب القتالية والنفسية، ومن محاولات القتل والسجن والتشريد والمطاردة ما لاقى من الكفار والمشركين والمنافقين. ولكن كل ذلك لم يفت في عضده، بل زاده تصميما على تبليغ الحق الذي أوحي إليه به، حتى فتح الله تعالى له مكة المكرمة، ثم أدان لإمرته كل جزيرة العرب، وفاضت روحه الطاهرة وهو يقول: “مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين…، أللهم اغفر لي وارحمني، وألحقني بالرفيق الأعلى… أللهم الرفيق الأعلى… أللهم الرفيق الأعلى… أللهم الرفيق الأعلى…”. فصل الله وسلم وبارك عليك يا سيدي يا رسول الله في ذكرى مولدك الشريف، وذكرى انتقالك إلى الرفيق الأعلى، صلاة لا يحصيها إلا علم الله القديم، صلاة باقية ما بقي وجه الله الكريم، وعلى آلك وصحبك ومن تبع هداك ودعا بدعوتك إلى يوم الدين (اللهم آمين).

شاهد أيضاً

الجفاف والضغط على الموارد المائية: تونس في مواجهة تأثيرات التغيرات المناخية

تلاحظ غالبية التونسيين تفاقم ظاهرة الجفاف وفشل المحاصيل الزراعية، في 10 سنوات الأخيرة.صرّح فقط 4 …